شاهد أيضا

سكان المغرب الأصليون


سكان المغرب الأولون

المغرب


االمملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة وطنية وهوية موحّدة تشمل كافة مكونات مجتمعها، نظام الحكم في المغرب يعد ملكيا برلمانيا ودستوريا وديمقراطيا، تعتمد الأمة المغربية على دين الإسلام في تعزيز الروابط بينها، واللغة الرسمية في المملكة المغربية هي اللغة العربية. تحرص المملكة المغربية على توفير الحماية والأمان وضمان الحقوق لكافة أفراد الشعب المغربي في نطاق احترام القانون الذي يضمن منح الحريات والمساواة في كافة المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.


سكان المغرب الأولون:


تاريخ وجود السكان في المملكة المغربية يعود إلى عصر وجود الفينيقيين الذين قاموا بتأسيس مستعمراتهم التجارية على الأراضي الساحلية للمغرب، وحيث صارت ضمن حكم الرومان انتشرت فيها المعالم الرومانية، بالنسبة للظهور الأول للمجتمعات الإنسانية يعود إلى الأمازيغ في الرن 11 للميلاد عندما هاجروا إلى المغرب، و لاحقا في عام 681م وصل العرب المسلمون إلى الأراضي المغربية، هكذا أصبح المجتمع المغربي يشكل خليطا بين السكان العرب والأمازيغ.


من السهل جدا التمييز بين السكان في المغرب من العرب أو الأمازيغ؛ وذلك من خلال التعرف إلى اللغة الخاصة بهم، سواء أكانت اللغة العربية أو اللغة الأمازيغية، وتعتبر كل منهما من اللغات الوطنية والرسمية في المغرب. كما يصنف العرب والأمازيغ على أنهما من أكبر الجماعات العرقية التي تعيش في الأراضي المغربية، كما يوجد أقليات من الأوروبيين والزنوج، كالفرنسيين والإسبانيين الذين يشكلون أعدادا متنوعة من الكثافة السكانية العامة. كما يضم المجتمع المغربي مجموعات من اليهود والمسيحيين، ويشكلون فقط ما يقارب 1% من السكان.


أنماط المعيشة تختلف في المجتمع المغربي، وتتنوع أماكن السكن في المناطق الريفية بسبب الاختلافات في طرق البناء والمناخ، حيث يعيش أغلب سكان المغرب في المناطق الجنوبية في منازل مبنية من الطوب الجاف، أما في المناطق الريفية فيتم بناء البيوت من الخشب والحجارة، كما يعيش سكان المدن المغربية في منازل صغيرة متجاورة، أو مبان كبيرة كالمجمعات السكنية، أما التعليم للسكان فهو بالمجان من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الثانوية، يتم استخدام كل من اللغتين العربية والفرنسية في كافة المجالات التعليمية. وصل العدد التقريبي لسكان في المملكة المغربية في العصر الحديث لما يفوق 37 مايون نسمة وفقا لإحصاءات 2020م.


الثقافة المغربية:


الثقافة السائدة في المملكة المغربية هي خليط من الثقافات العربية، والأندلسية، والأمازيغية، والأوروبية، كما يتم إعتبار الثقافة  الأمازيغية هي أول ثقافة انتشرت في المجتمع المغربي بصفتهم السكان الأصليين للمغرب، ومع دخول الثقافة العربية إلى المملكة المغربية ساهمت ذلك في الدمج بينها وبين الثقافة الأمازيغية، كما ساعد في ذلك استقبال الأمازيغ للغة العربية بسهولة مع إسلام العديد منهم، وبعد إنتهاء الحكم العربي الإسلامي لإسبانيا هاجر العديد من العرب المسلمين واليهود إلى المغرب، هذا ما أدى إلى انتشار الثقافة الأندلسية بين السكان بشكل ملحوظ.


انتشرت الثقافة الفرنسية في القرن 19 للميلاد بين الشعب المغربي بالتزامن مع تأثير فرنسا على السياسة العامة في المغرب، كما ساهمت اللغة الفرنسية بين السكان في تعزيز انتشار الأدب الفرنسي؛ فأصبح مع مرور الوقت جزءا من الثقافة السائدة في المملكة المغربية، كما ما زال هذا التنوع الثقافي مؤثرا جظا على الحياة اليومية والتقاليد الاجتماعية عند الشعب المغربي.




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-