شاهد أيضا

عدد المسلمين في دولة مصر

 

عدد المسلمين في دولة مصر

توجد مصر في الجزء الشمالي الشرقي من القارة الأفريقية، وتحتوي على موقع جغرافي يمتد على 1.002.450 كيلو متر مربع، ومدينة القاهرة هي العاصمة، وتشير إحصائيات التعداد السكاني لسنة 2016م قد تجاوز عدد سكانها 91.087.683 نسمة، بكثافة سكانية قدرت بـ85 نسمة/ كيلو متر مربع.


كما تعد مصر دولة عابرة للقارات؛ وذلك لوجود امتداد آسيوي لها عبر شبه جزيرة سيناء الموجودة في قارة آسيا، وتشترك أيضا مع البحر المتوسط بحدود من الجهة الشمالية، بينما يحدها البحر الأحمر من الجهة الشرقية، أما حدودها من الشمال الشرقي فتأتي مع فلسطين وقطاع غزة، كما تحدها من الجنوب السودان، ومن الغرب ليبيا.


تتخذ الجمهورية من الديانة الإسلامية ديانة رسمية للبلاد، واللغة العربية هي لغتها الرسمية، كما تخضع لنظام حكم جمهوري ديمقراطي، ويذكر بأنها منضمة لعضوية جامعة الدول العربية، والاتحاد الأفريقي، والأمم المتحدة،، وغيرها من المنظمات الدولية.


الاقتصاد في مصر


الاقتصاد المصري يعتبر واحدا من أفضل اقتصاديات دول منطقة الشرق الأوسط المتنوعة، إذ يتم الإعتماد على أكثر من قطاع في تحقيق الدخل القومي: كالصناعة والزراعة والسياحة، ومختلف الخدمات بنسب متفاوتة، فالتجارة تلعب دورا فعالا في اقتصاد مصر منذ القدم، وما ساهم في تطوير القطاع التجاري، هو الموقع الجغرافي الذي تتمتع به مصر بين قارتي أفريقيا وأسيا، وبفضل هذا أصبحت رائدة في التجارة.


السياحة تلعب دورا هاما في تنشيط القطاع الاقتصادي؛ حيث يتم اعتبار مصر نقطة جذب سياحية من مختلف أنحاء العام، بفضل ما تتمتع به من مقومات سياحية أدرجتها ضمن الخريطة العالمية للسياحة، كما تجدر الإشارة إلى أن السياحة متعددة الأنواع في مصر، فمنها السياحة الثقافية، والسياحة الترفيهية، والسياحة العلاجية، والسياحة الدينية والبيئية.


الدين في مصر


الديانة الإسلامية هي الرسمية في مصر وفقا للدستور المصري، إلا أنه يقوم بالاعتراف أيضا بحقوق الديانات السماوية الأخرى كالمسيحية واليهودية،كما يشكل المسلمون الغالبية العظمى من سكان مصر من أهل السنة والجماعة، المسيحيون يعتبرون الأقلية الأكثر وجودا فوق أراضيها، وتليهم باقي الطوائف المسيحية واليهودية.


الإسلام في مصر


نسبة المسلمين في البلاد تبلغ نحو 94% من إجمالي السكان، وأغلبهم ينتمي لأهل السنة والجماعة، كما يؤمنون بالمذاهب الشافعية، والحنفية، والأشعرية، بالإضافة إلى الصوفية، فعدد المسلمين في مصر يقدر بنحو 80 مليون مسلم مصري.


ارتفاع نسبة المسلمين الكبيرة في مصر شيء عادي، لأنها أول دولة بلغها الاسلام منذ انشاره خارج شيه الجزيرة العربية، حيش فتحت في سنة 641م على يد الصحابي عمرو بن العاص في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


تضم مصر أبرز أعمدة المذهب السني الإسلامي، وهو الجامع الأزهر، والذي يعد مرجعا دينيا لكافة المسلمين هناك، 

حيث تم انشائه في سنة 972م، ويعود تاريخ تأسيسه إلى أكثر من 1044 سنة على الأقل.




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-