شاهد أيضا

كيف تثقف نفسك إجتماعيا في 4 خطوات بسيطة.

كيف أثقف نفسي إجتماعيا - ثقف نفسك

كيف تثقف نفسك إجتماعيا

الكثير من الناس يسألون هذا السؤال باستمرار وهو: كيف أثقف نفسي إجتماعيا؟ لتثقف نفسك أكثر فأكثر كلما عليك فعله هو قرائة الكتب بشكل كبير، ثقف نفسك كل يوم بمعلومات جديدة وأشياء لم ترها أو تسمعها من قبل، هكذا ستثقف نفسك بنفسك، فعن طريق الكتب ستثقف نفسك علميا وصحيا ودينيا، وسنبرز لك بعض النصائح في هذا المقال

قراءة كتب عن المهارات الاجتماعية لتثقيف النفس

يوجد العديد من كتب التنمية الاجتماعية، والفكرية والتي تقدم نصائح جيدة تساعد على تعلم المهارات الاجتماعية، وبعض الطرق لبدء المحادثات، والتعامل مع جميع الشخصيات المختلفة من فئات المجتمع بذكاء، فالإعتماد على قراءة الكتب فقط لا يكفي لجعل الانسان مثقفا اجتماعيا بل يجب أيضا ممارسة الطرق والأفكار التي جاءت فيها، وتكرارها عدة مرات للاستفادة منها

الانضمام إلى مجموعات دعم المهارات الاجتماعية

توجد مجموعات “دعم المهارات الاجتماعية” في العديد من المجتمعات، فهي توفر الدعم للأشخاص الذين يشعرون بالقلق الشديد، أو الغربة ، أو الخجل ، وغيرها من الاضطرابات في المواقف الاجتماعية الكثيرة، وتساعد في التغلب عليها، كما تساعدهم أيضا على تعلم مهارات جديدة، و هذه المجموعات تعمل على دمج الفرد مع أشخاص آخرين في نفس المجموعة يطرحون ويتشاركون صعوباتهم فيها مما يساعد أيضا على تكوين صداقات وعلاقات جديدة

القيام بنشاطات تطوعيّة مختلفة

العمل التطوعي يعتبر من أهم الوسائل لتنمية شخصية الفرد، وزيادة ثقافته، ودمجه في المجتمع، فثقافة التطوع تسعى إلى زيادة المعارف، والمهارات، وإن المشاركة في النشاطات التطوعية المختلفة تساعد في تعرف على أشخاص جدد يمتلكون اهتمامات مشتركة، ويؤدي تكرار اللقاءات بهم إلى زيادة فرصة التعارف وكسب المزيد من الأصدقاء

تنمية مهارة قراءة لغة الجسد

قراءة لغة الجسد تعد من المهارات الأساسية التي تسهل على الإنسان تواصله مع الآخرين، وتزيد أيضا من قدرته على فهم تصرفاتهم، مما يجعله يتصرف بذكاء أكثر في المواقف الاجتماعية المختلفة، قد تكون هذه المهارة فطرية عند الإنسان، أو يكتسبها من خلال العديد من الكتب والمواقع الإلكترونية مثلا: النظر في عين الأخر مباشرة، يوحي بأن الشخص المقابل يود الحديث إليك، وفي حين أن تكتيف الذراعين أثناء الكلام، يدل على عدم الاهتمام والراحة، وكما أن الإنشغال كثيرا بالهاتف في المناسبات الاجتماعية، يجعل من صاحبه منعزلا، لذا فإن أهم ما يجب أن يوحي به الجسد، أن صاحبه مستعد للاختلاط بمن حوله، وسعيد بذلك

كان هذا كل شيء بالنسبة لهذا الموضوع، إذا كان لديك موضوع وتريد معرفة كل شيء عنه أتركه لنا في التعليقات




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-