شاهد أيضا

أعراض المرحلة الأولى والثانية من مرض السكر

أعراض مرض السكر

يمكنك قرائة مقال معرفة أعراض مرض السكر المبكرة لتفادي الوصول لهذه المرحلة لقدر الله

أعراض السكر من النوع الأول

يوجد الكثير من الأعراض التي يمكن إكتشافها عند إصابة الشخص بمرض السكر من النوع الأول مقارنة مع الأنواع الأخرى، والتي تتضمن ما يأتي

فقدان الوزن غير المبرر

إن عدم توفر الخلايا على الطاقة الكافية من خلال الطعام قد يؤدي ذلك إلى لجوء الجسم لاستخدام العضلات والدهون للحصول على الطاقة كبديل لتعويض حاجته، مما قد يسبب هذا بفقدان الوزن بشكل غير طبيعي، حتى وإن لم يحدث تغيير على النظام الغذائي، كما كثرة التبول قد تتسبب أيضا بفقدان الوزن، وهذا لفقدان الجسم الكثير من السعرات الحرارية من عن طريق البول

الحماض الكيتوني

قد يؤول الانخفاض الشديد للإنسولين في مجرى الدم إلى حدوث ارتفاع السكر في الدم، وقد ينتج على ذلك ظهور الكثير من المضاعفات الخطيرة، والتي تتضمن حدوث ارتفاع هائل في مستويات أحماض الدم المعروفة باسم الكيتونات، ويعرف علميا بالحماض الكيتوني السكري، والمعروف اختصارا (DKA)، وتعد هذه الحالة في الحقيقة من الحالات التي تهدد حياة الإنسان، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يكون الحماض الكيتوني السكري علامة أولى على إصابة الشخص بمرض السكر، ويحدث هذا بشكل شائع بين مرضى السكري من النوع الأول بشكل أكبر مقارنة بحالات مرضى السكري من النوع الثاني، ومن الجيد معرفة الأعراض الأولية للحماض الكيتوني السكري وهي:

▪ الشعور بالغثيان، والتقيؤ

▪ المعاناة من آلام البطن خاصة عند الأطفال

▪ انبعاث رائحة نفس مشابهه لرائحة الفاكهة أو مزيل طلاء الأظافر

▪ العطش الشديد، والتبول المفرط

▪ الشعور بالتعب والضعف

▪ الارتباك والتشوش

▪ زيادة معدل سرعة التنفس وتغير طبيعته ليصبح صعبا

▪ النوبات التشنجية

▪ الغيبوبة

أعراض مرض السكر من النوع الثاني

توجد بعض الأعراض التي يمكن إكتشافها عند الإصابة بداء السكري من النوع الثاني الذي يترتب عنه عدم قدرة الجسم على الاستجابة للإنسولين بالشكل المطلوب، وهذه الأعراض هي:

ظهور بقع داكنة على الجلد

قد ينتج عنه ظهور بقع داكنة على طيات الجلد؛ مثل: أو الرقبة، أو الإبط، أو ما بين الفخذين وذلك بارتفاع نسبة السكر في الدم، وهذه الحالة تعرف طبيا باسم الشواك الأسود، وغالبا ما يكون الجلد المتأثر ذو ملمس ناعم ومخملي

تنميل الأطراف

ارتفاع مستوى سكر الدم يمكن أن يؤثر على مجرى الدورة الدموية، وقد يتسبب ذلك في تضرر الأعصاب في الأنحاء المختلفة من الجسم، وهذه الحالة تعرف باسم الاعتلال العصبي، وتتراوح الأعراض بالشعور بألم، أو تنميل اليدين والقدمين أو خدرانها، ويجب التنويه إلى أن عدم حصول المريض على العلاج المناسب واستمرار ارتفاع مستويات السكر في الدم من شأنها أن تتسبب حدوث مضاعفات أكثر خطورة، ويمكن أن تسوء هذه الأعراض مع مرور الوقت

تأخر إلتئام الجروح

يمكن لداء السكري أن يتسبب بمنع وصول الأكسجين المطلوب للأنسجة؛ الأمر الذي يؤول إلى بطء في إلتئام الجروح، بالإضافة إلى هذا فإن ارتفاع مستوى السكر في الدم قد ينتج عنه الضرر بالأعصاب ويؤدي إلى تضررها، وهذا يجعل قدرة المريض تقل على الشعور بالألم في حالة تعرضه للجروح، ومع فقدان الإحساس بالألم، قد لا يلاحظ المريض حدوث التغييرات التي قد تطرأ على الجروح، أو تطور البثور، أو العدوى، مما قد يؤدي هذا إلى مضاعفات خطيرة، كما أن مرضى السكري هم الأكثر عرضة لجفاف الجلد وتشققه، ومشاكل القدم، والتهاب أظافر القدم

أعراض تستوجب مراجعة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب عند ملاحظة أو إكتشاف ظهور أعراض داء السكري، أو تراود الشكوك بشأن إصابة الشخص بداء السكري، إلا أنه كلما تم تشخيص الحالة مبكرا، فإن البدء بالعلاج يتم بصورة مبكرة؛ وبالتالي تقليل المخاطر التي قد تترتب على التأخر في العلاج، ولكن هذا بشكل عام سيحتاج الأمر لمتابعة طبية بشكل مستمر إلى حين أن تستقر مستويات السكر في الدم عند تشخيص الإصابة بداء السكري




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-